| زوجة يتمناها كل رجل منا - الشيخ محمود المصري  | هل أنتِ هذه المرأه الصالحه - الشيخ محمد حسان  | الزوج الصالح والزوجة الصالحة  | الزوجة الصالحة الشيخ وجدي غنيم الجزء 2  | الزوجة الصالحة الشيخ وجدي غنيم الجزء 1  | اخر كلمة قالها الشيخ الشعراوي رحمه الله على فراش الموت
أهلا وسهلا بك فى موقع وتطبيق (زواج مقيم | zwaj-muqeem.com) أول موقع وتطبيق متخصص لزواج المقيمين والمغتربين خارج بلادهم. والذي يتيح من خلاله الزواج والتوفيق بين رأسين فى الحلال فى جو من الخصوصية فى ظل آداب ديننا الحنيف. سائلين المولى عز وجل التوفيق للجميع...

مقالات الأعضاء

 عنوان المقال:
الإعراض عن التعدد
كاتب المقال:
تاريخ النشر: التاريخ   2016-11-07   الساعة   21:27:29
عدد الزيارات: 817
 التفاصيل

الإعراض عن التعدد..


ونعني بالتعدد هنا تعدد الزوجات، الذي أصبح من الحاجات الملحّة والمتطلبات المهمة، خصوصاً في وقتنا الحاضر، بل إن الإعراض عن هذا الأمر من الأسباب الرئيسة في جلوس كثير من النساء بغير زواج، لأننا في وقت كثر فيه النساء، وقلَّ فيه الرجال، والتركيبة السكانية في أغلب البلدان تشير إلى ذلك، والواقع الذي نعيش فيه خير شاهد على هذه الحقيقة.
فإذا كان الأمر على هذا الحال فماذا عسانا أن نفعل تجاه هذه المشكلة؛وما هو الحل لقضية النساء اللاتي جلسن بغير زواج؟.
إن في هذا الوقت الذي كثر فيه النساء حتى صار عددهن أضعاف عدد الرجال، أصبح الحل اللازم والدواء الناجع لهذه القضية هو : ( تعدد الزوجات)؛كيف لا..؟ وربنا عز وجل يقول –وهو أعلم بمصلحة الخلق-:"فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم"([1]).
وهذا الحل ليس ببعيد، ولا صعب المنال،بل هو متناول الأيدي؛ولكن لوقوف بعض التيّارت منه موقف المهاجم تصوّره البعض مشكلة وليس حلاً.
ومع تعدد هذه التيارات، وعمل كل منهما على جانب، فإن محصول هذه الأعمال المكثفة يؤدي إلى نفس النتيجة، والوقوف منها موقف الخائف.
ومن هذه التيارات التي رهبت من مسألة التعدد، وصوّرتها شبحاً مخيفاً في أعين الناس؛"الإعلام"؛وذلك لدوره البارز في التأثير وسرعة الانتشار، من خلال الأفلام والمسلسلات الهابطة التي تصور الخلاف القائم بين الجارات!! وما يؤدي إليه هذا الخلاف من تشتت الأسرة، وجنون الزوج، وعدم قيامه بالعدل بين زوجاته؛وغير ذلك من المقولات المزيفة.
وأحياناً يكون عن طريق الصحافة وبعض الأقلام المسمومة التي تحارب هذه السنًّة محاربة شديدة، عن طريق السخرية والاستخفاف، بل والاعتراض على هذا الأمر المشروع.. 
ويتبع هؤلاء الناعقين الكثير من المخدوعين، فيقفون من هذه القضية موقف الرفض القطعي.
كل ذلك بسبب ما يُنقل وما يُكتب عبر وسائل الإعلام المؤثّرة.
ومن ردود الفعل لذلك التأثير القوي؛أن كثيراً من النساء بالرّغم من تقدمها في العمر إلا أنها ترفض أن تتزوج من رجل متزوج؛وهذا مما يزيد الأمر تعقيداً، لأنها إذا وصلت إلى هذا السن فإن فرصتها في الزواج تكون ضئيلة إلى حًدٍ ما.
فلو رضيت برجل متزوج لكان خيراً لها وأفضل من الجلوس بغير زواج، خصوصاً إذا كان الرجل ممن ترضى دينه وخلقه، وعنده القدرة على القيام بحقوقها.
ولكن مع الأسف..
فبسبب هذا التشويه الشنيع لمسألة التعدد ،فإن بعض النساء تخاف الإقدام على هذه الخطوة، فتفضل الجلوس بغير زواج على أن تتزوج برجل متزوج؛وهذا لقصر النظر، وعدم الإحاطة بالموضوع من جميع أطرافه، وعدم تلمّس الفوائد الناتجة عن التعدد والعائدة عليها وعلى غيرها.
وأحياناً يكون السبب في الإعراض عن هذه القضية هو الرجل نفسه!!..
وذلك أن بعض الرجال بالرغم من استطاعته الجمع بين أكثر من زوجة، ومع وجود القدرة على العدل، إلا أنه لا يفكّر أن يتزوج على زوجته الأولى؛لعل ذلك يرجع لتصوّره بأن الزواج من أكثر من واحدة أمر صعب ومتعِب؛وهو ليس كذلك، خصوصاً إّذا كان الإنسان مستطيعاً ومحكِما لقضية القوامة، فإن ذلك مما يعود عليه بالنفع والراحة، وذلك لما يجنيه من ثمار الطاعة، والبعد عن المعصية والنظر الحرام، واتباع الشهوات بسبب الاستعفاف بهذا الأمر المشروع.
ثم إذا بقي كل رجل على زوجة واحدة فمن لتلك المرأة التي تقدّم بها العمر وقد جلست بغير زواج، مُثْقلة بالهموم، محمّلة بالآلام بسبب حرمانها من ذلك الأمر الذي طالما حلمت به، وباتت تنتظره بفارق الصبر؟؟.
لذلك فإن أصحّ وأعظم الحلول على الإطلاق لقضية العنوسة هو :"تعدد الزوجات"؛وذلك لتفاوت النسبة بين عدد الرجال وعدد النساء الذي زاد، وسيزداد حتى يتبع الرجل الواحد أربعون امرأة، كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال:" ويُرى الرجل الواحد يتبعه أربعون امرأة يلذن به،من قِلَّة الرجال وكثرة النسـاء"([2]).
فلا بد من إدراك القضية –تفاوت النسبة-، ومعرفة أن التعدد هو الحل الأسلم، وكلٌ يعمل من جانبه ليساهم في حل هذه المشكلة؛وعلى الرجل خاصة أن يعمل من جانبه، وأن لا يكتفي بامرأة واحدة إذا كان مكملاً للشروط المطلوبة للتعدد . يتبع بإذن الله

[1]سورة النساء ، الآية:3

[2]البخاري: (1414)، مسلم: (1012).

سبوح قدوس رب الملائكة والروح

اضغط هنا لمشاهدة تحذيرات الامان

-----------------------------------------------------------------------------------------------

نرجو من اعضاء الموقع الكرام عند التعرض لاى تفاهات من بعض الاعضاء او عدم الجدية الابلاغ فورا عن العضو لاتخاذ ما يلزم نحوه وللحفاظ على اداء الموقع ومكانته .. شكرا لكم

كيفية ترقية عضويتك

×

الطلبات الماسية

مروة صغيرة وحلوة
ومرحة واحب
الفسح
التفاصيل

جديد المكتبة المرئية

كلمات مفتاحية

موقع زواج مجاني،تطبيق زواج مقيم، تطبيق زواج مقيم ، موقع زواج للمقيمين والمغتربين، muqeem، زواج مقيمات، زواج مواطنات، زواج مغتربات ، موقع مقيمين عربي للزواج، عروسة مقيمة، عروسة مغتربة، عروسة مواطنة، زوجة مغتربه مسلمة، ، زوجة مقيمة مسلمة، اول موقع زواج للمقيميين والمغتربين بالتعاون مع فيس بوك facebook و جوجل بلص google +، موقع زواج مغتربين اسلامي ،موقع زواج اسلامي للمغتربيين ،Marriage muqeem، زواج ، زوج ، زوجة ، زوجتي ، زوجي ، عرسان ، عروسات ، عروسة ، عريس ، موقع زواج ، زواج عربي ، زواج إسلامي ، زواج مجاني ، مجاني ، زفافي ، زفاف ، فرح ، عرس ، عريس، زواجي، اريد عريسا بالصور، قصص الزواج، زواجي نت، فتاة جميلة محجبة، محجبه، عزوف، زواج الاقارب، موقع جواز، قصص الزواج، اريد عريسا بالصور، فتاة جميلة محجبة، موقع الزواج الاسلامى، العزوف عن الزواج، زواج الأقارب، ست شاطرة، فتاة محجبة، الفتاة المحجبة، زواج الاقارب والامراض الوراثية، فتاة ملتزمة، فتاة محجبه، ، فتاة متدينة، اقوال عن الزواج، امرأة محجبة، عريس وعروسة محجبة، الاستخارة في الزواج، متدينة، زواج اسلامي،zwag ، zwaj ،انسه، ارمله، مطلقه، انسات، ارامل، مطلقات، اعزب، ارمل، متزوج، مطلق، ارملة، مطلقة، زواج من مطلقات وارامل، لمتواجدون الآن، مغتربين زواج، عروسات محجبات، ست شاطره، زواج فيس بوك السودان فقط، موقع زواج للمغتربيين، بنات مغتربات للزواج، خطوبة مغتربات، زواج من مطلقات وارامل، البحث عن زوج مغترب، ابحث عن زوجة مغتربة، موقع زواج اسلامي مجانى، زواج مقيم | zwaj-muqeem.com

عداد الزوار

Flag Counter
تصميم وبرمجة بطره هوست لخدمات الويب المتكاملة http://batrahost.com
facebook
twitter
Google Plus